قصة واقعية: زوجي لا يمارس العلاقة الحميمة معي منذ سنوات

قصة واقعية: زوجي لا يمارس العلاقة الحميمة معي منذ سنوات

العلاقة الزوجية الناجحة تنبني على احترام مشاعر الآخر، فالعلاقة بين الزوجين هي عبارة عن ارتباط وجداني وجسدي بين الرجل والمرأة. تُعتبر العلاقة الجنسية من أهم الروابط التي يقوم عليها الزواج، فهي فرصة للتواصل الجسدي والعاطفي المتجدّد بين الزوجين.

يمكن أن نتفهّم انشغال الزوج وتعبه من العمل أحيانا، أو تعب الزوجة من القيام بالأعمال المنزلية، مما يمنع حصول العلاقة الحميمة لبعض الوقت، لعدم رغبة أحد الزوجين في ذلك. لكن ما لا نستطيع أن نفهمه هو امتناع الزوجين عن ممارسة الجنس لمدة طويلة، تصل أحيانا إلى سنوات بدون ممارسة العلاقة الحميمة.

من الطبيعي ممارسة العلاقة الحميمة بشكل دوري، وبالتالي فإن عدم ممارسة العلاقة الزوجية لمدة طويلة هو أمر يدعو إلى الاستغراب. إذا كان السبب عضويا أو نفسيا، فينبغي الإسراع بمعالجته ضمانا لاستمرار المعاشرة والعلاقة الزوجية العادية.

قصة واقعية تحكيها إحدى الزوجات

إحدى السيدات تشتكي مثلا من أن زوجها هجر فراش الزوجية وينام في غرفة مستقلة لمدة طويلة دون سبب. تقول هذه السيدة “إنه يتهرب مني حتى لو حاولت إغراءه. أنا لا أذكر متى كانت آخر مرة نِمنا معاً أو حصلت علاقة حميمة بيننا.. كل ما أستطيع قوله هو أن آخر علاقة كان منذ 3 سنوات تقريبا.. لقد تعودنا على هذا.. أصبحتُ أحسّ أننا نعيش معاً فقط من أجل الأبناء..”

عزوف أحد الزوجين عن ممارسة العلاقة الحميمة هو من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الخيانة الزوجية أو إلى الطلاق. إن إشباع الرغبة الجنسية أمر ضروري بالنسبة للرجل والمرأة، وبالتالي فإن غياب الرغبة الجنسية عند أحدهما قد تؤدي إلى بحث الآخر عن علاقة أخرى غير شرعية.

على الزوجين الوعي بخطورة الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة لمدة طويلة، حيث أن ممارسة الحياة الزوجية بشكل طبيعي يضمن استمرار الحبّ والمودة بين الزوجين، ويقلل من احتمالات الخلافات الزوجية.

مواضيع قد تهمك

لا تنس الإعجاب على صفحة فيسبوك ليصلك جديد الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: