خطير .. اصطحاب هاتفك الذّكي إلى الحمّام قد يقتلك!

اصطحاب هاتفك الذّكي إلى الحمّام قد يقتلك

أصبح الناس حول العالم متعوّدين على حمل الهاتف الذكي أينما ذهبوا. لقد أصبح المحمول جهازا لا يمكن الاستغناء عنه، حتى عند دخول الحمّام بالنسبة لأشخاص كثيرين. ربّما يبدو لك أنك قد تكسب بعض الوقت عند استعمالك للمرحاض والقيام بتصفح هاتفك في نفس الوقت، لكن الحقيقة أنك تعرّض صحتك وربّما حياتك للخطر.

يعتبر المرحاض مكانا مناسبا لتكاثر البكتيريا والفيروسات، مثل المكوّرات العنقودية والفيروسات والميكروبات ذات الأصل المعوي. فدخول المرحاض مصحوبا بهاتفك النقّال، يمكن أن يتسبب في نقل العدوى عبر سطح الهاتف أو غلافه المطاطي، خاصة أنك ستستعمل جهازك عند تناول الطعام أيضا، مما سيؤدّي إلى انتقال الفيروسات إلى الجهاز الهضمي.

بعض هذه الفيروسات المتواجدة في الحمّام، تكون خطيرة وقد تشكل تهديدا لحياتك، خاصة بالنسبة للأشخاص ذوي الحساسية من الميكروبات والفيروسات. كما أنّك قد تنقُل العدوى إلى أطفالك عند لمسهم لهاتفك الذكي، كما يزيد هذا الخطر إذا تعلّق الأمر بالفيروسات المتواجدة في المراحيض العمومية.

بعد استعمال المرحاض، غسل اليدين بالصابون كاف لقتل غالبية الميكروبات، لكنك بالمقابل لن تستطيع غسل هاتفك الذكي بالصابون، أي أن من الأجدى عدم استعماله في المرحاض من أجل صحتك.

مواضيع قد تهمك

لا تنس الإعجاب على صفحة فيسبوك ليصلك جديد الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: