سعد المجرد ينهار بعد رفض طلب الإفراج عنه

سعد المجرد ينهار بعد رفض طلب الإفراج عنه

أعلنت عدة مواقع مغربية مهتمة بأخبار المشاهير، أن النجم المغربي سعد المجرد أصيب بانخفاض في ضغط الدم داخل الزنزانة التي يُحتجز فيها بفرنسا، بعد تبليغه برفض  إطلاق سراحه بشكل مؤقت، قبل يومين من رأس السنة الميلادية الجديدة 2017.

سعد المجرد لم يتقبل عدم الإفراج المؤقت عنه، حيث تأثرت نفسيته بشدة وأصيب بانهيار حاد. وعلمت مجلة هبة، من مصادر مطلعة، أن السلطات الفرنسية استدعت طبيبا مختصا للكشف عن الحالة الصحية لسعد المجرد، وقد تلقى العلاجات الضرورية.

محامو سعد المجرد، ومنذ اعتقاله على خلفية قضية اغتصاب مواطنة فرنسية، يعملون جاهدين من أجل التوصّل إلى تسوية بهدف إطلاق سراحه في أقرب وقت ممكن.

قضية سعد المجرد تعرف تعاطفا كبيرا من طرف معجبيه الكثيرين حول العالم، على اعتبار أن قضية اغتصاب سعد ل “لورا بريول” ملفّقة ولا أساس لها من الصحة، وأن الهدف منها هو ابتزاز الفنان المغربي ماديّا.

وقد تناقلت عدة مصادر إعلامية فرنسية ومغربية جديد أخبار سعد المجرد، وأن صفقةً تُعقد في الخفاء لإطلاق سراح سعد، مقابل كفالة مالية ضخمة قدرها نصف مليون يورو.

وتروج شائعات إعلامية مفادها أن الصفقة السريّة ستظهر للعلن، إذا تمّت الموافقة عليها من طرف القضاء الفرنسي و كذلك من طرف محامي المشتكية “لورا بريول” التي اتهمت سعد المجرد باغتصابها في فندق بباريس.

الفنان المغربي كان يتمنى الإفراج عنه قبل نهاية 2016، لكن المحكمة الفرنسية رفضت طلبه، وقضت باستمرار حبسه حتى إشعار آخر، في انتظار الحكم على الفنان سعد المجرد.

وتجدر الإشارة أنه في حال لم يتم التوصل إلى تسوية في قضية الاغتصاب التي تورط بها المجرد، قد تصل العقوبة حتى 15 أو 20 سنة سجنا نافذا، طبقا لمقتضيات القانون الجنائي الفرنسي في قضايا الاغتصاب.

مواضيع قد تهمك

لا تنس الإعجاب على صفحة فيسبوك ليصلك جديد الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: